وقال زعيم المحافظين الأسترالي، كوري برناردي، إن الوقت حان كي تكون الحكومة الفيدرالية أكثر قسوة مع قطر، وتحرمها من مصالحها هناك.

وجاءت دعوته بعد أسبوع من قطع السعودية والبحرين والإمارات ومصر، ودول أخرى، لعلاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر، بسبب دعمها للإرهاب واحتضانها لقيادات إرهابية على أراضيها.

وأوضح برناردي أن قطر "دولة راعية للإرهاب"، وفقا لما أقرته الدول المحيطة بها، إضافة إلى مؤسسة كلينتون في الولايات المتحدة.

وتساءل برناردي: "لماذا نسمح لقطر بحماية أمنها الغذائي عندما تقوض أمننا القومي؟"، وذلك في إشارة إلى الشركة القطرية "حساد أستراليا"، التي تمتلك 300 ألف هكتار من "الأراضي الزراعية الرئيسية" في أستراليا، مطالبا بضرورة إجبارها على البيع.

وأضاف زعيم المحافظين: "من المناسب فقط أن نطلب منهم عدم الاستثمار في بلادنا حتى يكفوا عن دعم الإرهاب".

وشدد عضو مجلس الشيوخ، السيناتور برناردي، على ضرورة حظر الخطوط الجوية القطرية بالمجال الجوي الأسترالي، ومنع قطر من رعاية أي فرق رياضية أسترالية، قائلا: "لقد حان الوقت لأن نحمي مصالحنا الوطنية".