مرسيدس تطلق "حافلة المستقبل" بتصميم مثير للدهشة
أطلقت مرسيدس العام الماضي، حافلتها شبه ذاتية القيادة في رحلة مثيرة من مطار، Schiphol، في أمستردام إلى مدينة، هارلم، مسافة 19 كم، عبر طرق وأنفاق مليئة بإشارات المرور.




أطلقت مرسيدس العام الماضي، حافلتها شبه ذاتية القيادة في رحلة مثيرة من مطار، Schiphol، في أمستردام إلى مدينة، هارلم، مسافة 19 كم، عبر طرق وأنفاق مليئة بإشارات المرور.

وتراهن شركة السيارات الألمانية على أن الحافلات ذاتية القيادة، مثل "حافلة المستقبل"، ستحقق نموا في الطلب، مع استمرار تزايد عدد السكان، والحاجة إلى المزيد من وسائل النقل العام.


وقال ولفغانغ برنارد، الرئيس التنفيذي لشركة ديملر للشاحنات والحافلات، في يوليو الماضي، عندما انطلقت الحافلة في رحلتها الأولى حول أمستردام: "نحن نعيش في عالم حضري، حيث تعد المدن موطنا لأكثر من 50% من سكان العالم".

وأضاف موضحا: "مع تزايد عدد السكان، فإن العديد من التحديات الكبيرة تبرز على الساحة، حيث تمثل عملية نقل هؤلاء الناس بسرعة وأمان، أحد التحديات الرئيسة".

وتجدر الإشارة إلى أن مرسيدس شركة رائدة في مجال الشاحنات ذاتية القيادة، لذا عملت على تطوير نظام القيادة الذاتية ضمن المدن، على أساس نظام الطرق السريعة، وهو النظام الذي تستخدمه الحافلة.
ويمكن لـ "حافلة المسقبل" المزودة بنظام "City Pilot"، تطبيق عملية القيادة الذاتية مثل أي شاحنة مجهزة بنظام "Highway Pilot". كما يمكنها رصد إشارات المرور والمشاة وراكبي الدراجات، وكذلك السير عبر الأنفاق.وقامت الشركة ببرمجة "حافلة المستقبل" للانتقال إلى محطة الحافلات بدقة متناهية، هذا ويتيح النظام الذاتي إمكانية وقوف الحافلة على بعد أقل من 10 سم عن الرصيف، ما يسهل على الركاب الصعود إليها.وفي الوقت الراهن، تتمتع حافلة مرسيدس ذاتية القيادة، بسرعة قصوى تبلغ 43 ميلا في الساعة، وبُرمجت للعمل على ممر الحافلات فقط.وتستخدم الحافلة أنظمة الكاميرا وأجهزة الاستشعار عن بعد، وكذلك نظام تحديد المواقع. وتقول شركة مرسيدس، إن "حافلة المستقبل" أكثر كفاءة في استهلاك الوقود من الحافلة المتوسطة في المدينة، والتي يقودها الإنسان.وبالطبع، لا ينبغي أن تكون تجربة الحافلة ذاتية القيادة مماثلة للحافلة العادية، لذا صممت مرسيدس "حافلة المستقبل" بطريقة رائعة ومثيرة للإعجاب.وقامت الشركة بتقسيم داخل الحافلة إلى 3 مناطق للجلوس، صُممت إحداها للركاب الراغبين بالصعود والهبوط من الحافلة بسرعة، أما المنطقة الثانية فجُهزت لأولئك الذين يبحثون عن المزيد من المعلومات حول الطريق، هذا وصُممت المنطقة الثالثة لأولئك الذين يرغبون في البقاء ضمن الحافلة مدة أطول.

وتضم "حافلة المستقبل" شبكة واي فاي، وشاشتي عرض قياس 43 بوصة، حيث يتم عرض الطرق والأخبار، وغيرها من المعلومات.

وتجدر الإشارة إلى أن "حافلة المستقبل" ليست ذاتية القيادة بشكل كامل، فلا يزال هناك حاجة إلى السائق من أجل مراقبة محيط الحافلة، كما يمكنه إيقاف النظام في أي وقت.

المصدر: بيزنس إنسايدر
9144
زوكربيرغ في إجازة أبوة
    قال مارك زوكربيرغ مؤسس موقع فيسبوك، الجمعة، إنه سيحصل على إجازة أبوة مدتها شهرين بعد ولادة ابنته الثانية.
9139
وحش يظهر على شواطئ روسيا!
    نشرت على الانترنت صور لحيوان بحري ضخم، عثر عليه على شاطئ يوتا في روسيا.
9132
تنبؤات بيل غيتس التي تحققت بعد 20 عاما
    نشر بيل غيتس عام 1999 كتابا بعنوان "Business @ the Speed of Thought"، ونشر من خلاله تنبؤات تحققت بالفعل خلال السنوات الأخيرة.
9131
اللصوص يسرقون الحيوانات من حدائق فنزويلا لأكلها
    تقوم السلطات الفنزويلية بالتحقيق في سرقة حيوانات من حديقة في ولاية زوليا الغربية، التي يرجح أنه تم سرقتها من أجل أكلها، وهي علامة على تفاقم الجوع في بلد يعاني نقصا حادا في الغذاء.
9127
مقابر عمرها 2000 عام في موقع أثري جنوب مصر!
    اكتشف علماء الآثار 3 مقابر يزيد عمرها على 2000 سنة، تحوي مجموعة من التوابيت الحجرية "بأشكال وأحجام مختلفة" في موقع أثري جنوب مصر.
9115
تقرير: خمسة بلدان يعيش فيها الأشخاص الأطول عمرا
    ذكر تقرير سابق عن مؤشرات السعادة في بعض البلدان، أن هناك خمسة دول يعيش فيها الناس حياة أطول بكثير من متوسط الأعمار العالمي، ولكل بلد مصدره السري للحيوية.
9114
بيل غيتس يتبرع بأكبر مبلغ مالي في القرن الحالي
    ذكرت هيئة الأموال المالية والبورصات الأميركية، أن مالك شركة "مايكروسوفت" الأميركية، بيل غيتس، ينوي التبرع بمبلغ يقدر بنحو 5 مليارات دولار لصالح المؤسسات الخيرية، وذلك في أكبر تبرعات مالية خلال القرن الحالي.
9103
ميركل تكشف عن الـ"إيموجي" المفضل لها
    تحدثت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن الإيموجي المفضل لها خلال مقابلة بثت على الهواء مباشرة عبر موقع "يوتيوب" ضمن حملة إعادة انتخابها للمنصب.
9093
تغريدة لأوباما تحطم الأرقام القياسية
    حققت تغريدة للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما رقما قياسيا في تاريخ تويتر، وأصبحت التغريدة التي تطالب بالتسامح والسلام تعقيبا على أحدث فيرجينيا الأخيرة، الأكثر شعبية على هذه المنصة.