Loading...
حذاء أولمبي لمايكل جوردان يحطم الأرقام القياسية ويحصد حوالي 190 ألف دولار
حصد حذاء رياضي ارتداه لاعب كرة السلة الأمريكي الشهير مايكل جوردان في مباراة أولمبية مبلغ 190373 دولارا في مزاد علني مسجلا رقما قياسيا جديدا لأسعار بيع الأحذية المستعملة في مباريات.



حصد حذاء رياضي ارتداه لاعب كرة السلة الأمريكي الشهير مايكل جوردان في مباراة أولمبية مبلغ 190373 دولارا في مزاد علني مسجلا رقما قياسيا جديدا لأسعار بيع الأحذية المستعملة في مباريات.

وذكرت شبكة تلفزيون (إي.إس.بي.إن) الرياضية أن الحذاء وهو من ماركة "كونفرس" ارتداه أسطورة دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين في المباراة التي نالت فيها الولايات المتحدة الميدالية الذهبية بعد الفوز على إسبانيا في أولمبياد 1984 .

وقال دان إيملر نائب رئيس شركة (إس.سي.بي أوكشنز) للمزادات إن "السعر الذي حطم الأرقام القياسية يثبت أن مايكل جوردان لا مثيل له في سوق تذكارات كرة السلة التي سبق استعمالها في المباريات".

ويحمل الحذاء توقيع جوردان وهو يعتبر الأخير الذي ارتداه جوردان في مباراة قبل الاحتراف والمرة الأخيرة أيضا التي يرتدي فيها حذاء كونفرس في مباراة رسمية.

وسجل جوردان 20 نقطة في المباراة التي فازت فيها الولايات المتحدة على إسبانيا في العاشر من أغسطس آب 1984 بنتيجة (96-65 نقطة).

ووفقا لشبكة التلفزيون فإن الرقم القياسي السابق لبيع حذاء رياضي مستخدم في مزاد علني كان للحذاء الذي ارتداه جوردان في المباراة الخامسة من الدور النهائي لدوري السلة الأمريكي عام 1997.

وحصد هذا الحذاء 104765 دولارا عند بيعه في 2013.

وسجل جوردان في تلك المباراة التي كان يعاني فيها من أعراض تشبه الأنفلونزا 38 نقطة ليقود فريقه للفوز على فريق يوتا جاز
Loading...
10169
هل انت مصاب بمرض الأذكياء والمثقفين؟
    نسعى جميعاً إلى أن نكون أكثر سعادة. ولكن ثمّةَ سببٌ آخر لنتمنى أن نكون أكثر طمأنينة؛ فالسعادةُ هي قطعاً نتيجةٌ، بيد أنها حافزٌ أيضاً. ومن المرجح أن تكون أفضل وسيلة لنصبح أكثر إنتاجية هو أن نكون أكثر سعادة فقط، فالناس السعداء ينجزون أكثر، رغم ذلك، القول أسهل من الفعل.
10168
أكبر عشرة تحديات سيواجهها العالم بحلول عام 2050
    تتلاحق التطورات في العالم في الوقت الحالي بوتيرة أسرع من أي وقت مضى، وبدأت بعض التحديات تلوح في الأفق، منها التعديل الجيني، وزيادة نسبة المسنين في المجتمعات، وارتفاع مستويات مياه البحار، وغير ذلك من التحديات. فما هي تبعات هذه التحديات على مجتمعاتنا في الثلاثين عاما المقبلة؟
10160
تروفانتس.. صخور تتكاثر وتنمو في رومانيا!
    تُخفي الطبيعة بين أحضانها ما لا يخطر على بالك، فتظنها وهم أو جنون، لكن هذه هي الطبيعة والتي تجمع بين الجمال والغرابة، تروفانتس إحداها!تروفانتس صخور غير عادية تنمو وتتكاثر في رومانيا، والتي تتكون بشكل أساسي من نواة حجر صلب، ويحيط بها الرمل كالقشرة.